وسيط الجمهورية يصرح: الرئيس تبون أكد عزمه على إزالة العراقيل التي تواجه الاستثمارات الجاهزة
وسيط الجمهورية إبراهيم مرّاد
22 كانون1 2021 سعاد.ب
سعاد.ب
86

وسيط الجمهورية يصرح: الرئيس تبون أكد عزمه على إزالة العراقيل التي تواجه الاستثمارات الجاهزة

استقبل وسيط الجمهورية إبراهيم مرّاد، أمس، بمقر هيئته، وفدا عن الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنة بقيادة سامي عقلي المسؤول الأول عن هذه الجمعية المهنية، مؤكدا أن رئيس الجمهورية قد أكد عزمه على إزالة العراقيل التي تواجه الاستثمارات الجاهزة.


وحسب بيان لهيئة وسيط الجمهورية، فقد طرحت كونفدرالية أرباب العمل إنشغالات المتعاملين الاقتصاديين والمستثمرين النشطين عبر التراب الوطني والمنخرطين لدى هذه المنظمة، كما عبّر بعض مندوبي الكونفدرالية عن إنشغالاتهم وطرحوها أمام وسيط الجمهورية والتي تخص المستثمرين المكلفين بتمثيلهم.

من جهته، أكد وسيط الجمهورية لوفد كونفدرالية أرباب العمل عزمه على إزالة العراقيل التي تواجه الاستثمارات الجاهزة، وسوف يتم التكفل بها في أقرب الآجال وذلك كما أقرّه رئيس الجمهورية، وأضاف البيان، أنه وعى إثر ذلك تم الاتفاق على أن ترفع الكونفدرالية تقارير دورية حول انشغالات المستثمرين لوسيط الجمهورية قصد دراستها والتكفل بها.

كما أجرى ابراهيم مراد وسيط الجمهورية زيارة عمل وتفقد إلى ولاية الطارف أين عاين خلال الزيارة العشرات من الوحدات الإنتاجية المتوقفة لأسباب بيروقراطية رُفعت عنها العراقيل. وهذا من أجل إعادة تشغيلها وجلب اليد العاملة إليها.

وأكد وسيط الجمهورية أنه ومنذ إصدار الرئيس تبون تعليماته للولاة خلال الندوة الأخيرة التي جمعته معهم، شرعنا في رفع العراقيل أمام المستثمرين. في حين ان أكثر من 100 ملف استثماري كان متوقفا لأسباب متنوعة سيرى النور قريبا.

ولفت مراد في تصريح للصحافة على هامش معاينته لمصنع إنتاج الكلنكر وتسويقه بالمنطقة الصناعية جرايمية ببلدية شبيطة مختار ضمن زيارة عمل وتفقد للولاية. أن عدد الوحدات الإنتاجية التي ستعرف تسوية وضعيتها في القريب العاجل وتنطلق في الإنتاج »سيتضاعف«.

وحسب مراد، فإن عدد المستثمرين الذين يعانون من عدم انطلاق مشاريعهم عبر الوطن يعد بالمئات، بمعدل يتراوح بين 10 إلى 20 مشروعا في كل ولاية، مشيرا إلى وجود لجان مركزية وبالولايات للنظر في وضعية المشاريع المتوقفة. مع تكثيف الزيارات الميدانية للالتقاء بالمتعاملين الاقتصاديين والمسؤولين المحليين وإيجاد الحلول بعين المكان.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة